علمُ الألوان في التصميم الداخليّ

تؤثرُ الألوانُ التي نَختُارها في منازلنا على حالتنا الذهنية ومزاجنا بشكلٍ كبيرٍ، واكتشفَ المصريون القدماءُ هذا الأمرَ فدرسوا تأثيرات الألوانِ على الحالةِ المزاجيةِ واستخدامها لتحقيقِ فوائد شاملةٍ، ومن بعدها أخذ علمُ الألوان حيّزاً كبيراً من اهتمام البشر خصوصاً عندما يعود الأمر للتصميم الداخليّ والديكور المنزليّ، تابعوا معنا هذا المقال لتُرضوا فضولكم وتكسبوا أكبر قدرٍ ممكنٍ من المعلومات عن علم الألوان في التصميم الداخلي.

أساسياتُ الألوان في التصميم الداخلي

بعد أن تَنتهوا من البناء ويأتي وقتُ اختيارِ الديكور المنزلي، لابدَّ من معرفةِ أساسياتِ الألوان التي ستحوّلُ منزلكم إلى لوحةٍ فنيةٍ يسودها الجمالُ والأناقة، وهذه أبرزها بالاعتمادِ على استخدام عجلةِ الألوان الشهيرة:

الألوان التكميلية

هذه هي الألوان التي تتعارضُ مباشرةً مع بعضها البعض على عجلة الألوان، مثل الأزرق والبرتقالي أو الأصفر والبنفسجي، وعادةً ما تُستَخدمُ الألوان التكميلية كلونٍ مميزٍ بكمياتٍ صغيرةٍ في الديكور( مثلاً لون قسم من الحائط أو أوعية الزهور أو كرسي وهكذا).

الثلاثيات

تُشكّل الثلاثيات مثلثاً على عجلة الألوان، مثل الأصفر والأزرق والأحمر، أو البرتقالي والأخضر والبنفسجي، ويمكن أيضاً استخدام هذه الألوان كألوانٍ مميزةٍ، ولكن يجب أن تكونَ متوازنةً، لأنّه في حالِ استخدامها بنسبٍ عشوائيةٍ ستكونُ النتيجةُ مربكةً والغرفةُ غير متناسقةٍ.

 

الألوان المتشابهة

هذه مجموعاتٌ من الألوان موجودةٌ بجوار بعضها مباشرةً على عجلة الألوان، مثل الأحمر والبرتقالي.

 

الألوان الأحادية

الحفاظُ على البساطةِ، هذا هو الهدفُ من استخدام لونٍ واحدٍ فقط، ولكن في ظلالٍ من الغامق إلى الفاتح، مثلَ الانتقالِ من الأزرق الداكن إلى الأزرق الفاتح.

 

ألوان باردة ودافئة

عادةً ما يتمُّ اختيارُ الألوان الباردة والدافئة لخلقِ حالةٍ مزاجيةٍ في الغرفة، ومن الألوان الباردة لدينا الأزرق والأخضر والأرجواني، بينما الألوانُ الدافئةُ هي الأحمر والبرتقالي والأصفر والوردي.

 

غيرُ ألوان

توجد ألوانٌ غيرُ موجودةٍ في عجلة الألوان، ولكنها لا تزال تلعب دوراً مهماً للغاية في التصميم الداخلي، مثل الرمادي والبيج والبني والأبيض والأسود.

كيف تؤثّرُ نظريةُ الألوان على التصميم الداخليّ؟

نظريةُ الألوان هي المفهومُ الشاملُ الذي يحاولُ شرحَ اللون ومدى ارتباطه بِكم بالمعنى النفسيّ والعلميّ والإبداعيّ، فـ باستخدام عجلة الألوان والعديد من نماذج الألوان، يمكن لنظرية الألوان أن تفسّرَ سببَ ربطِ اللون الأحمر بعلاقةٍ عاطفيةٍ على سبيل المثال، أو تشرحَ سببَ مساعدةِ “طلاء مكان المصباح باللون الرمادي” في غرفة نومكم في حل مشكلات تناول الطعام في وقتٍ متأخرٍ من الليل، أو سببَ ميلكم إلى شراء كرسيّ مثلاً على آخر بناءً على حملته الإعلانية.

بشكلٍ عامٍ توفرُ نظريةُ الألوان جميعَ الإرشادات اللازمة لجعل تصميم منازلكم ناجحاً ومؤثراً.

 

وبناءً على نتائجِ دراساتٍ متعددةٍ حول علم نفس الألوان، يتفاعلُ كلّ شخصٍ بشكلٍ مختلفٍ مع كلّ لونٍ، على سبيل المثال يجدُ بعضُ الناس أنَّ اللون الأسود محبطٌ و مثبطٌ للهِمَم، بينما يجدهُ آخرون يمثّل النظام والوظيفة، وبعض الناس يعتقدون أنّ اللون الأحمر يمثل تهديداً بينما غيرهم يرونه ملهماً.

 

لذلك، من الأفضل أن تسألوا أنفسكم عن نوع مخططاتِ الألوان التي تجدونها أكثرَ جاذبيةً، حتى إذا لم تتمكنوا  في البداية من اختيار الألوان، ستحصلونَ على فكرةٍ مناسبةٍ عما يحلو لكم وما لا تحبونه.

و دعونا نناقش تأثيراتِ الألوانِ الشائعةِ بالتفصيلِ حتى تتمكنوا من اتخاذ قرارٍ مستنيرٍ أثناءَ تنفيذِ أفكارِ التصميمِ الخاصةِ بكم.

تأثيرُ الألوان المختلفة في الديكور المنزلي

تأثير اللون الأحمر

يعبّر اللون الأحمر عن مشاعر الطاقة والحرب والخطر والقوة والعاطفة والرغبة والحب.

مثلاً درجاتُ الأحمر المختلفة باللون الأحمر الفاتح تمثّلُ الفرح وحساسيةَ العاطفةِ والحُب بينما اللون الوردي  يدل على الرومانسية والحب والصداقة، ويرتبطُ اللون الأحمر الداكن بالحيويةِ وقوة الإرادةِ والغضب والقيادة.

يمكنكم استخدامُ اللون الأحمر في المكاتبِ المنزلية وفي غرفةِ المعيشة والمطابخ.

ففي المكاتبِ، يلهمُ اللون الأحمر القيادةَ وقوةَ الإرادة ومستويات الطاقةِ العاليةِ، أمّا عند استخدامه في غرفة المعيشة، فإنّ اللون الأحمر بجميعِ درجاتهِ يلهم الصداقةَ ويحفّز المحادثةَ، ومعروفٌ أنّ استخدامه في المطابخ سرٌّ جيدٌ لزيادةِ الشهيةِ للطعام.

تأثير اللون البرتقالي

لونٌ آخرُ نابضٌ بالحياة هو البرتقالي، يرمزُ إلى أشعة الشمس والطبيعة.

اللون البرتقالي وجميع ظلاله لها تأثيرٌ إيجابيٌّ على النفس، حيث تمثل الدرجاتُ البعيدة للبرتقالي، مثل الذهبي الثروةَ والازدهار وتعكسُ الرغبةَ في النجاح والشهرة.

عادةً ما يتمُّ استخدام اللون البرتقالي في غرفِ النوم أو النوادي الرياضية لإعطاءِ جوّ من التحفيز والابتهاج كما أنه يمكنُ أن يزيدَ الشهيةَ، ولهذا فهو مناسبٌ تماماً للمطابخ.

تأثير اللون الأزرق

يرتبطُ اللون الأزرق بالثقة والولاء والحكمة والإيمان والحقيقة والسماء، وله تأثيرٌ مهدئٌ، لذلكَ يعتبرُ مفيداً للعقل والجسم عند استخدامه في المنزلِ أو المكتبِ، ويقالُ أنّ اللون الأزرق يساعدُ في خفضِ ضغط الدم وإبطاء معدل ضربات القلب.

يمكنكم استخدام درجاتٍ مختلفةٍ من اللون الأزرق في جميع مناطق المنزل، مثلاً جربوا استخدام الظلالَ الداكنة كالأزرق الملكي وإقرَانِه باللون الأصفر واستخدامهم للمطبخ وغرفة اللعب وما إلى ذلك، كما يمكنكم أيضاً استخدام مزيجٍ من الألوانِ الزرقاء الفاتحة والأزرق الداكن في غرفة النوم وغرفة الطعام.

تأثير اللون الأخضر

الأخضرُ هو لونُ الطبيعة، ويعتبرُ اللونَ الأكثرَ راحةً للعين، ويعكسُ الشعور بالهدوء والأمان عند استخدامه في التصميم الداخلي.

يرمز اللون الأخضر إلى النمو والانسجام والنضارة والخصوبة، ويجعل الناس عموماً يشعرون بالأمان العاطفي، وهو مناسبٌ تماماً لكلّ غرفةٍ في المنزل ويمكن أن يكونَ له تأثيرٌ مهدئٌ عند استخدامه كلونٍ أساسيّ للتزيين.

يمكن أن يَخلُقَ الاقترانُ بين اللون الأخضر الفاتح والرمادي إحساساً عصرياً، ويؤدي استخدامُ ظلالٍ مختلفةٍ في غرفةٍ واحدةٍ إلى إضافةِ تباينٍ، و لكن تُثيرُ درجاتُ اللون الأخضر المتنوعة مشاعرَ مختلفةً تماماً إذ يرتبطُ اللون الأخضر الداكن بالطموح والجشع والغيرة، بينما يرتبط اللون الأخضر المائي بالشفاء والحماية العاطفية، ويشير اللون الأخضر الباهتُ إلى المرض والجبن والخلاف، في حين أنّ الأخضرَ الزيتونيّ هو اللون التقليدي للسلام، وعبّرت شانون كاي المصممة الداخلية عن ذلك في قولها:”يمكنكَ تزيينُ غرفةٍ كاملةٍ بالخضارِ والتباينِ والدراما والثراءِ والتوازنِ، إنّه لونٌ متعددُ الاستخدامات”.

تأثير اللون الأصفر

اللونُ الأصفرُ مرادفٌ لأشعة الشمس، وبالتالي ينشرُ تأثيرَ الضوء والسعادة، كما يرتبط اللون الأصفر أيضاً بالعقل والازدهار.

في التصميم الداخلي، يوصى باستخدام اللون الأصفر للمطبخ ومناطق تناول الطعام والممرات والحمامات، لأنه يرفعُ  معنويات الأشخاص تلقائياً مما يجعلُ الغرفة مشرقةً ومشمسةً.

 

في النهايةِ يجب علينا جميعاً أن نتعرّف على سيكولوجية الألوان وتأثيراتها المختلفة، لنختارَ ما يناسبُ أذواقنا في ديكور المنازل ويَخلقُ جواً من البهجة والأناقة، وهذا ما يوفّرهُ لنا علمُ الألوان في التصميم الداخلي.

 

المصادر والمراجع:

 

 

 

 

 

 

 

 

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *